Syrian CP, A communiqué of the meeting of the Central Committee of the Syrian Communist Party

9/5/18 3:50 PM
  • Syria, Syrian Communist Party Ar En Asia Communist and workers' parties

The Central Committee of the Syrian Communist Party held its periodical meeting under the chairmanship of its Secretary-General Comrade AmmarBagdache on 3 August 2018.

Upon discussing the political situation, the Central Committee stressed the importance of the achievements of the brave Syrian armed forces to liberate large areas of the homeland. All  positions which were held by the rebel gangs, in all forms, were cleared in the vicinity of the capital of our homeland, Damascus. This victory is of particular importance, not only militarily, but has significant positive and far-reaching political outcomes.

The armed presence of rebels in the center of the country, between Homs and Hama, has also been finished through negotiations. Recently, there has been a significant and visible strategic progress in liberating the southern regions of the country from the abomination of terrorist organizations. These important achievements of our armed forces have greatly strengthened the steadfastness of our country in the face of the Zionist imperialist attack. These achievements constitute a solid basis for the battle of our people for the liberation of all national territory from the occupation of the colonial countries.

The Turkish occupation has expanded over the last period. BesidesAl-Bab and Jarabloscities that were occupied by this oppressive state, the area of ​​Afrin was occupied as well. The Turkish occupation authorities in the occupied territories apply methods which are categorically prohibited by international treaties, like demographic change, displacement and imposition of the currency of the occupying power ... This has been preceded by extensive looting of the occupied territories by the occupier and its agents. The Central Committee finds the steadfastness of the people of Afrin  and theirresistance to the injustice of the occupation authorities as an important factor in the national struggle of the Syrian people. The Central Committee highly appreciates the steadfastness of our comrades in Afrin  against the occupation.

The majority of Idlib governorate is under the authority and administration of Turkey. All the armed gangs in these areas are linked, in one form or another, to the administration of the Turkish occupation, implementing their aggressive and expansionist plans. The aggressive actions of the Turkish occupation authorities and their agents have caused  growing of  popular discontent among the masses who are  under occupation, which give a hope of qualitative shift in resisting this brutal occupation.

American colonists also seek to establish their areas of influence in north-eastern Syria, especially in Aljazeera region, by maintaining and expanding the network of US military bases, and by relying on organizations that cooperate with the occupier. But the masses of our people in these areas increasingly express their rejection of the American occupation and the actions of those who deal with it. One of the most significant signs of this was the burning of American flag on many occasions, this is what the Syrian communists did in the cities of  Aljazeera, expressing the feelings of citizens to insist on resisting the occupation and to emphasize their national belonging. The Central Committee highly appreciates  the brave stands of our comrades in Aljazeera.

Although terrorism has been broken but the dangers of terrorist operations remain, we can see this through the series of criminal operations carried out by the  terrorists in Jabal al-Arab that have claimed the lives of many citizens, including the elders, women and children. The response of the people of Jabal al-Arab was strict and clear, reflecting their long-standing national heritage. The Central Committee considered that the statement of the regional committee of our party in Swaida made an important contribution in this context.

The Central Committee emphasizes  the correctness of the path established by our party for the current stage:

  1. Struggle in defense of national independence.
  2. To defend full national sovereignty.
  3. Struggle for the unity of national territory.

One of the most important means to achieve this supreme national goal is the struggle for the liberation of our entire national territory from the abomination of colonial occupation.

The Central Committee calls for vigilance from Zionist and imperialist projects which aim to divide Syria or weaken its unity . The imperialist circles in general and Zionist in particular find this as a necessary introduction to achieve its expansionist project which is called "The New Great Middle East," which means the project  of “Great Zion”. What is currently being heard from this or that party about the "priority of Israel's security" means to keep support for the aggressive expansionist policy of the Zionist entity, or at a minimum, to turn a blind eye to it and not confronting it.

The Central Committee is confident that Syria which is  known for its long-standing national heritage and its resistance to colonial projects, will remain a major obstacle to the colonial tyranny and expansionist plans of imperialism and Zionism.

In the view of the Central Committee, the restoration of economic and social factors is of importance  for strengthening national steadfastness. This requires the protection, promotion and development of national production. And the seek to reach again to the important achievements in agricultural and food security, and meet the interests of producers and the demands of the masses in general. This goal can be achieved through a complete break with liberal economic policies and to replace it by the  policy of capitalist state with social impact. Which means the strengthening of the state and the public sector in the main economic fields in order to develop the national production in general accompanied by improving the standard of living of the popular masses. The role of the state must be essential in providing basic needs for the living of citizens and to support and protect the basic productive branches of industry and agriculture. All this will lead to effective, balanced and integrated reconstruction.

On what was announced to activate the anti-corruption process, and corruption in the opinion of our party means primarily the looting of the state and the people together by the parasitic bourgeoisie and bureaucratic bourgeois ,The central committee believes that in order for the anti-corruption process to be effective, it must be comprehensive and directed primarily against the bourgeoisie of the Comprador of intermediaries, brokers, speculators and representatives of the interests of foreign capital, and their partners in the State authority.

In its discussion of the international situation, the Central Committee considered that economic and political confrontations between the main imperialist centers are continuous  and deep. These confrontations often take the form of armed conflicts, mostly through agents and sometimes through direct military intervention. Despite many high-level meetings on the international scene, the fundamental contradictions between the major international actors are increasing deeply. In this context, the policy of American imperialism takes a particularly dangerous position. It has been announced by the American government circles that the main enemy of the United States is the People's Republic of China, which forms the main economic rival of United States. The two sides have exchanged discriminatory measures in the economic field in general and in commercial field in particular. New US sanctions have also been applied against Russia, which is classified as the No. 2 enemy of the US administration. Also there are serious and declared tensions between American imperialism and Western European imperialism.

The United States is also launching a wide, multi-faceted attack in Latin America seeking to restore it to its "backyard". US imperialism is also acting more pressure on Iran, a pressure that is facing strong resistance. Many imperialist centers continue to exert pressure on the working masses to eliminate the gains made by the long and stubborn struggle of those who worked in these centers during the twentieth century.

All these factors bear in its burden the hallmarks of serious confrontations in the context of imperialist contradictions, as well as the contradiction between work and capitalism and the contradiction between imperialist centers and national liberation movements in capitalist states.

In this context, the resistance of Syria and its allies to the Zionist imperialist attack . As well as the national liberation war waged by the Yemeni people against the aggression of the colonial agents such as Saudi Arabia, the UAE and some mercenary regimes. The struggle of the factions of the Arab national liberation movement is a subjective contribution to the liberation and revolutionary struggle of the peoples of the world against imperialism.

In the view of the Central Committee that the task of the struggle against the regimes which are agents of imperialism in our region is a major national task. Especially as the achievements of the national liberation movement will increase, the fragility of the puppet regimes will become more clear.

The Central Committee denounced the Zionist Knesset's decision to declare the Jewish character of its state. This declaration is yet another proof of the fact that Zionist Israel is an expansionist racist entity based on discrimination and oppression of the Arab Palestinian people, and on the constant aggression towards neighborliness. This procedure has resulted in the compatibility of the shape with the content. That is to say, "Zionist Israel" in its full characteristics became as South Africa in the middle of the last century- the state of racial discrimination without any ambiguity.

The Central Committee also discussed the preparations for the 12th Congress of the Syrian Communist Party. In this context, the committee  reviewed the process of the electoral conferences in the organizations in preparation for the national congress. The Central Committee considered that these conferences, which took place within the framework of the principle of democratic centralism that prevails in the party's life, expressed the agreement of the comrades to the party's principled policy. This has been clearly demonstrated by the wide-ranging discussion of the subjects of the Central Committee, which handle the most important part of the Party's policy since its eleventh Congress. The Central Committee also made several decisions regarding preparations for the congress.

The Central Committee discussed the preparations of the party organizations for local administration elections. She considered that the main task of comrades during the campaign was to expand public contacts by conveying  the party's policy and stands to the widest audience, as well as listening to people's concerns and expressing them in various ways. In this context, the Central Committee reassured  the importance of the struggle for the interests of the popular masses. As Comrade KhaledBakdash teaches us, defending the interests of the people is the essence of the essence of the Communist Party policy.

The Central Committee also discussed the reality of partisan publishing. TheCentral Committee requested from all the party organizations  to provide  more articles to the newspaper of the party <<people’s voice>>, especially concerning the living  and demands of the masses.

Thus The Central Committee finished  its periodical meeting.

Damascus, 3 August 2018

The Central Committee of the Syrian Communist Party


 

بلاغ عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوري

 

عقدت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوري اجتماعها الدوري برئاسة أمينها العام الرفيق عمار بكداش وذلك يوم 3 آب 2018.

ولدى بحثها الوضع السياسي أكدت اللجنة المركزية على أهمية الإنجازات التي حققتها القوات المسلحة العربية السورية الباسلة من تحرير مساحات واسعة من أرض الوطن. إذ جرى تطهير جميع الجيوب والمواقع التي كانت تسيطر عليها عصابات المتمردين، بشتى أشكالها، في محيط عاصمة وطننا ــ دمشق. وهذا النصر ذو أهمية خاصة ليس فقط من الناحية العسكرية بل له نتائج إيجابية كبيرة وبعيدة المدى من الناحية السياسية.

كما جرى الانتهاء من التواجد المسلح للمتمردين في وسط البلاد، بين حمص وحماة، وعن طريق المفاوضات. وفي الآونة الأخيرة جرى تقدم إستراتيجي مهم والمتجلي بتحرير مناطق جنوب البلاد من رجس المنظمات الإرهابية. إن هذه الإنجازات المهمة لقواتنا المسلحة عززت بشكل كبير صمود وطننا في وجه الهجمة الإمبريالية الصهيونية عليه، وتشكل هذه الإنجازات قاعدة صلبة لمعركة شعبنا من أجل تحرير كل التراب الوطني من احتلال الدول الاستعمارية.

فقد توسعت خلال الفترة الماضية رقعة الاحتلال التركي. فإلى جانب المناطق المحتلة من قبل هذه الدولة الباغية، مناطق الباب وجرابلس، جرى احتلال منطقة عفرين. وتطبق سلطات الاحتلال التركي في المناطق المحتلة أساليب تمنعها المعاهدات الدولية بشكل قطعي، من تغيير ديموغرافي وتهجير وفرض عملة دولة الاحتلال ... وقد سبق ذلك نهب واسع للمناطق المحتلة من قبل المحتل وعملائه. وترى اللجنة المركزية في مسألة تشبث أهالي عفرين بأرضهم ومقاومتهم لجور سلطات الاحتلال عاملاً مهماً يصب في النضال الوطني العام للشعب السوري. ووجهت اللجنة المركزية تحية لرفاقنا في عفرين الصامدين في وجه الاحتلال.

كما أن أغلبية مناطق محافظة إدلب تقع تحت الوصاية والإدارة التركية. فكل العصابات المسلحة في تلك المناطق مرتبطة، بهذا الشكل أو ذاك، بإدارة الاحتلال التركي، منفذة مخططاتها العدوانية والتوسعية. إن الممارسات الرعناء لسلطات الاحتلال التركي وعملائها تولّد استياءً شعبياً متصاعداً لدى الجماهير القابعة تحت الاحتلال، مما يبشر بنقلة نوعية في مقاومة هذا الاحتلال الغاشم.

كما يسعى المستعمرون الأميركان إلى تثبيت مناطق نفوذهم في شمال شرقي سوريا، وخاصة في منطقة الجزيرة من خلال إبقاء شبكة القواعد العسكرية الأميركية فيها وتوسيعها، وبالاعتماد على التنظيمات المتعاونة مع المحتل. ولكن جماهير شعبنا في هذه المناطق تعبر وبشكل متزايد عن رفضها للاحتلال الأميركي ولتصرفات المتعاملين معه. ومن إحدى أبرز الدلالات على ذلك كان إحراق العلم الأميركي في مناسبات عديدة، هذا ما قام به الشيوعيون السوريون في مدن الجزيرة، معبرين عن مشاعر المواطنين في الإصرار على مقاومة الاحتلال والتأكيد على انتمائهم الوطني. وتحيي اللجنة المركزية المواقف المقدامة لرفاقنا في الجزيرة.

وبالرغم من كسر شوكة الإرهاب، إلا أن مخاطر العمليات الإرهابية ما زالت قائمة، والدليل على ذلك سلسلة العمليات الإجرامية التي قام بها الإرهابيون الظلاميون في جبل العرب والتي راح ضحيتها العديد من المواطنين بمن فيهم الشيوخ والنساء والأطفال. وقد كان رد أهالي جبل العرب صارماً وواضحاً، يعكس التراث الوطني العريق المتأصل لديهم. ورأت اللجنة المركزية أن بيان اللجنة المنطقية لحزبنا في السويداء أتى إسهاماً مهماً في هذا السياق.

وترى اللجنة المركزية آنية وصحة المسار الذي وضعه حزبنا للمرحلة الحالية وهو:

1 ــ النضال دفاعاً عن الاستقلال الوطني.

2 ــ الدفاع عن السيادة الوطنية الكاملة.

3 ــ النضال من أجل وحدة التراب الوطني.

ومن أهم السبل لتحقيق هذا الهدف الوطني السامي النضال من أجل تحرير كامل ترابنا الوطني من رجس الاحتلال الاستعماري.

وتعيد اللجنة المركزية دعوتها إلى اليقظة من المخططات الصهيونية والإمبريالية الرامية إلى تقسيم سوريا أو ضعضعة وحدتها بشكل من الأشكال. فالدوائر الإمبريالية عموماً والصهيونية بشكل خاص ترى في ذلك مقدمة لا بد منها لتحقيق مشروعها التوسعي الذي يحمل اسم: «الشرق الأوسط الكبير الجديد»، أي مخطط «صهيون الكبرى». وما يُسمع حالياً من هذا الطرف أو ذاك حول «أولوية أمن إسرائيل» معناه إبقاء الدعم للسياسة التوسعية العدوانية للكيان الصهيوني أو كحد أدنى غض النظر عنها وعدم مواجهتها.

وتعرب اللجنة المركزية عن ثقتها بأن سوريا المعروفة بتراثها الوطني العريق ومقاومتها للمشاريع الاستعمارية، ستبقى عقبة كأداء في وجه الطغيان الاستعماري والمخططات التوسعية للإمبريالية والصهيونية.

وترى اللجنة المركزية في استعادة عوامل القوة الاقتصادية والاجتماعية أهمية أساسية بالنسبة لتعزيز الصمود الوطني. وهذا يقتضي حماية الإنتاج الوطني وتعزيزه وتطويره. والسعي إلى الوصول مجدداً للإنجازات المهمة في مجال الأمن الزراعي والغذائي. وتلبية مصالح المنتجين ومطالب الجماهير الشعبية عموماً. هذا الهدف ممكن تحقيقه من خلال القطيعة الكاملة مع السياسات الليبرالية الاقتصادية والاستعاضة عنها بسياسة رأسمالية الدولة ذات الطابع الاجتماعي. أي بتعزيز مواقع الدولة وقطاع الدولة في المجالات الاقتصادية المفتاحية بهدف تطوير الإنتاج الوطني عموماً المترافق مع تحسن المستوى المعيشي للجماهير الشعبية. كما أن دور الدولة يجب أن يكون رئيسياً في تأمين الاحتياجات الأساسية لمعيشة المواطنين وداعماً وحامياً للفروع الإنتاجية الأساسية ــ الصناعة والزراعة. كل ذلك سيفتح الباب لعملية إعادة الإعمار الفعالة والمتوازنة والمتكاملة.

وحول ما أعلن عن تنشيط عملية مكافحة الفساد، والفساد حسب رأي حزبنا يعني بالدرجة الأولى نهب الدولة والشعب معاً من قبل البورجوازية الطفيلية والبورجوازية البيروقراطية، ترى اللجنة المركزية أنه لكي تكون عملية مكافحة الفساد ناجعة يجب أن تكون شاملة، وموجهة بالدرجة الأولى ضد البورجوازية الكومبرادورية من وسطاء وسماسرة ومضاربين وممثلي مصالح الرأسمال الأجنبي، وشركائهم في جهاز الدولة.

ولدى بحثها الوضع الدولي رأت اللجنة المركزية أنه تستمر وتتعمق المواجهات الاقتصادية والسياسية بين المراكز الإمبريالية الأساسية، هذه المواجهات التي تأخذ في العديد من الحالات أشكال النزاعات المسلحة، غالباً بأيدي الآخرين من الأتباع وأحياناً بالتدخل العسكري المباشر. وبالرغم من العديد من اللقاءات والاجتماعات على المستوى العالي التي جرت على الساحة الدولية، إلا أن التناقضات البينية بين الأطراف الدولية الأساسية تتفاقم. وفي هذا السياق تحتل سياسة الإمبريالية الأميركية مكانة خاصة الأكثر خطورة. فقد جرى الإعلان من قبل الأوساط الحكومية الأميركية أن العدو الأساسي بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية هي جمهورية الصين الشعبية المنافس الاقتصادي الرئيسي لأميركا، وقد تبادل الطرفان إجراءات تمييزية فيما بينهما في المجال الاقتصادي عموماً والتجاري بشكل خاص. كما جرى تطبيق عقوبات أميركية جديدة بحق روسيا التي تصنف كعدو أساسي رقم /2/ حسب قاموس الدوائر الحاكمة في أميركا. وهناك توترات جدية ومعلن عنها بين الإمبريالية الأميركية والإمبريالية الأوروبية الغربية.

كما تشن الولايات المتحدة هجوماً واسعاً، متعدد الأشكال، في أميركا اللاتينية ساعية إلى إعادتها إلى حال «الحديقة الخلفية» لها. كما تمارس الإمبريالية الأميركية ضغطاً متزايداً على إيران، هذا الضغط الذي يواجه بمقاومة شديدة. وتستمر في العديد من المراكز الإمبريالية الضغوطات على الجماهير الكادحة من أجل إزالة مكتسباتها التي تحققت بفضل النضال الطويل والعنيد للكادحين في تلك المراكز خلال القرن العشرين.

كل هذه العوامل تحمل في طياتها معالم المواجهات الخطيرة في سياق التناقضات المابين إمبريالية وكذلك التناقض بين العمل والرأسمال والتناقض بين المراكز الإمبريالية وحركات التحرر الوطني في دول الأطراف الرأسمالية.

وفي ذلك السياق الأخير تأتي مقاومة سوريا وحلفائها للهجمة الإمبريالية الصهيونية المستندة إلى العملاء الإقليميين والمحليين. وكذلك الحرب الوطنية التحررية التي يخوضها الشعب اليمني ضد عدوان أعوان المستعمر من أمثال السعودية والإمارات وبعض الأنظمة المرتزقة. إن نضال فصائل حركة التحرر الوطني العربية هو عبارة عن الإسهام الموضوعي في النضال التحرري والثوري لشعوب العالم ضد الإمبريالية.

وترى اللجنة المركزية أن مهمة النضال ضد الأنظمة العميلة للإمبريالية في منطقتنا هي مهمة وطنية كبرى يجب أن تأخذ الطابع المستمر الذي لا هوادة فيه. خاصة أنه مع ازدياد إنجازات حركة التحرر الوطني ستزداد هشاشة الأنظمة العميلة وستهتز عروشها.

وشجبت اللجنة المركزية ما قام به الكنيست الصهيوني بإعلان الطابع اليهودي الصرف لدولته. إن هذا الإعلان هو إثبات آخر في كون إسرائيل الصهيونية عبارة عن كيان عنصري توسعي مبني على التمييز والاضطهاد للشعب العربي الفلسطيني، وعلى العدوانية الدائمة باتجاه الجوار. إن هذا الإجراء أدى إلى تطابق الشكل مع المضمون. أي أصبحت «إسرائيل الصهيونية» بكامل صفاتها على ما كانت عليه جنوب أفريقيا في أواسط القرن الماضي ــ دولة التمييز العنصري بدون أي التباس.

كما بحثت اللجنة المركزية التحضيرات للمؤتمر الثاني عشر للحزب الشيوعي السوري. واستعرضت في هذا السياق مجرى المؤتمرات الانتخابية في المنظمات استعداداً للمؤتمر. ورأت اللجنة المركزية أن هذه المؤتمرات التي جرت ضمن إطار مبدأ المركزية الديموقراطية الذي يسود حياة الحزب، عبرت عن التفاف الرفاق حول سياسة الحزب المبدئية. وهذا تجلى بوضوح من خلال المناقشة الواسعة على نطاق الحزب لموضوعات اللجنة المركزية المعبرة عن أهم مفاصل سياسة الحزب منذ مؤتمره الحادي عشر. كما اتخذت اللجنة المركزية عدة قرارات بما يخص الاستعداد لعقد المؤتمر.

وبحثت اللجنة المركزية سير تحضيرات منظمات الحزب لانتخابات الإدارة المحلية. ورأت أن المهمة الأساسية التي تقع على الرفاق أثناء الحملة الانتخابية هي توسيع الصلات الجماهيرية بإيصال سياسة الحزب ومواقفه إلى أوسع جمهور وكذلك الاستماع إلى هموم الناس وعكسها بشتى السبل. وفي هذا السياق ركزت اللجنة المركزية مجدداً على أهمية النضال المطلبي في سبيل مصالح الجماهير الكادحة. فكما يعلمنا الرفيق خالد بكداش أن الدفاع عن مصالح الشعب هو جوهر الجوهر لحال الحزب الشيوعي.

كما بحثت اللجنة المركزية واقع النشر الحزبي. ووجهت المنظمات الحزبية برفد صحيفة «صوت الشعب» ــ لسان الحال اللجنة المركزية بمزيد من المقالات والمواد وخاصة المتعلقة بمعيشة الجماهير الشعبية وهمومها ومطالبها.

وبذلك أنهت اللجنة المركزية أعمال اجتماعها الدوري.

دمشق 3 آب 2018

اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوري

 

Events

September 4, 2020 - September 6, 2020 - Atalaia - Seixal Avante Festival
October 2, 2020 - October 4, 2020 - Torrejón de Ardoz (Madrid, Spain) XI Congress of CP of the Peoples of Spain
November 27, 2020 - November 29, 2020 - Portugal XXI Congress of the Portuguese Communist Party